Taekwondo syria

Taekwondo syria

موقع مدرب التايكواندو السوري زياد حمشو***Forum manager Taekwondo Syria Ziad Hamsho
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخولصفحات الكتابلتحميل البومسيه فيلمقانون التحكيم

مركز حمشو لتدريب فنون التايكواندو

دمشق - نادي المجد - باب  مصلى

مخيم فلسطين - مدينة فلسطين الرياضية

00963116349661

00963933230704

مدرسه الاسود الصينيه للتايكوندو
مصر 6 اوكتوبر
الحي الحادي عشر
الهاتف
0114060286

شاطر | 
 

 حصلت هذه القصة في أحدالقطارات ...

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
إعصار التايكواندو
عضو حزام اسود واحد دان
عضو حزام اسود واحد دان
avatar

ذكر الحمل عدد الرسائل : 798
العمر : 21
البلد : ســـ دمـشـق ـــوريا
الرياضة : التايكواندو
الثناء والتقدير : 25
تاريخ التسجيل : 26/10/2010
لاحول ولا قوة الا بالله

مُساهمةموضوع: حصلت هذه القصة في أحدالقطارات ...   2010-12-22, 6:06 pm

حصلت هذه القصة في أحدالقطارات ...

ففي ذات يوم أطلقت صافرة القطار مؤذنة بموعدالرحيل .. صعد كل الركاب إلى القطار فيما عداشيخ وقوروصل متأخرا .. لكن من حسن حظه أن القطار لم يفته .. صعد ذلك الشيخ الوقور إلىالقطار فوجد أن الركاب قداستحوذوا على كل مقصورات القطار ..
توجه إلىالمقصورةالأولى ... فوجد فيها أطفالا صغارا يلعبون و يعبثون مع بعضهم .. فأقرأهم السلام .. وتهللوا لرؤية ذلك الوجه الذي يشع نوراوذلك الشيب الذي أدخل إلىنفوسهم الهيبة والوقار له .. أهلا أيها الشيخ الوقور سعدنا برؤيتك .. فسألهم إن كانوا يسمحون له بالجلوس ؟؟ ..
فأجابوه مثلك نحمله على رؤسنا .. ولكن !!! ولكن نحن أطفال صغار في عمر الزهور نلعب ونمرح مع بعضنا لذا فإننا نخشى ألاتجد راحتك معنا ونسبب لك إزعاجا .. كما أن وجودك معنا قد يقيد حريتنا .. ولكن إذهب إلىالمقصورة التي بعدنا فالكل يود استقبالك ...
توجه الشيخ الوقور إلىالمقصورةالثانية .. فوجد فيها ثلاثة شباب يظهر انهم في آخر المرحلةالثانوية .. معهم آلات حاسبة ومثلثات .. وهم في غاية الإنشغال بحلال معادلات الحسابيةوالتناقش في النظريات الفيزيائية .. فأقرأهم السلام .... ليتكم رأيتم وجوههم المتهللة والفرحة برؤية ذلك الشيخ الوقور .. رحبوا به وأبدوا سعادتهم برؤيته .. أهلا بالشيخ الوقور .. هكذا قالوها .. فسألهم إن كانوا يسمحون له بالجلوس ..!!! فأجابوه لنا كل الشرف بمشاركتك لنا في مقصورتنا ولكن !!! ولكن كما ترى نحن مشغولون بالجا والجتاوالمثلثات الهندسية .. ويغلبنا الحماس أحيانا فترتفع أصواتنا .. ونخشى أن نزعجك أو ألا ترتاح معنا .. ونخشى أن وجودك معنا جعلنا نشعربعدم الراحة في هذه الفرصة التي نغتنمهاإستعدادا لإمتحانات نهاية العام .. ولكن توجه إلى المقصورة التي تلينا .. فكل من يرى وجهك الوضاء يتوق لنيل شرف جلوسك معه ... أمري إلىالله .. توجه الشيخ الوقور إلى المقصورةالتالية ..
فوجد شاب وزوجته يبدوا أنهم في شهرعسل .. كلمات رومانسية .. ضحكات .. مشاعر دفاقة بالحب والحنان ... أقرأهماالسلام .. فتهللوا لرؤيته .. أهلا بالشيخ الوقور .. أهلا بذي الجبين الوضاء .. فسألهماإن كانا يسمحان له بالجلوس معهما في المقصورة ؟؟؟
فأجاباه مثلك نتوق لنيل شرف مجالسته .. ولكن !!! .. ولكن كما ترى نحن زوجان فيشهر العسل .. جونا رومانسي .. شبابي .. نخشىألا تشعر بالراحة معنا .. أو أن نتحرج متابعة همساتنا أمامك .. كل من في القطار يتمنى أن تشاركهم مقصورتهم .. توجه الشيخ الوقور إلىالمقصورة التي بعدها .. فوجد شخصان في آوخرالثلاثينيات من عمرهما .. معهما خرائط أراضي ومشاريع .. ويتبادلان وجهات النظر حول خططهم المستقبلية لتوسيع تجارتهما .. وأسعار البورصةوالأسهم .. فأقرأهماالسلام ... فتهللا لرؤية .. وعليك السلام ورحمة الله وبركاته أيها الشيخ الوقور .. أهلا وسهلا بك يا شيخناالفاضل .. فسألهماإن كانا يسمحان له بالجلوس ؟؟؟ فقالا له : لنا كل الشرف في مشاركتك لنا مقصورتنا ... بل أننا محظوظين حقا برؤية وجهك الوضاء .. ولكن !!!! " يالها من كلمة مدمرة تنسف كل ما قبلها " .. كما ترى نحن بدايةتجارتنا وفكرنا مشغول بالتجارة والمال وسبل تحقيق ما نحلم به من مشاريع .. حديثناكله عن التجارةوالمال .. ونخشى أن نزعجك أو ألا تشعر معنابالراحة .. اذهب للمقصورة التي تلينا فكل ركاب القطار يتمنون مجالستك .. وهكذا حتى وصل الشيخ إلى آخرمقصورة .. وجد فيها عائلة مكونة من أب وأم وابنائهم .. لم يكن في المقصورة أي مكان شاغرللجلوس .. قال لهم : السلام عليكم ورحمةالله وبركاته .. فردوا عليه السلام .. ورحبوابه ... أهلا أيها الشيخ الوقور .. وقبل أن يسألهم السماح له بالجلوس .. طلبوا منه أن يتكرم عليهم ويشاركهم مقصورتهم .. محمد اجلس في حضن أخيك أحمد .. أزيحوا هذه الشنط عن الطريق .. تعال ياعبدالله اجلس في حضن والدتك .. أفسحوا مكانا له .. حمد الله ذلك الشيخ الوقور .. وجلس على الكرسي بعد ما عاناه من كثرة السير في القطار .. توقف القطار في إحدىالمحطات ... وصعد إليه بائع الأطعمةالجاهزة .. فناداه الشيخ وطلب منه أن يعطي كل أفراد العائلة التي سمحوا له بالجلوس معهم كل مايشتهون من أكل .. وطلب لنفسه " سندويتش بالجبنة " ... أخذت العائلة كل ما تشتهي من الطعام .. وسط نظرات ركاب القطار الذين كانوا يتحسرون على عدم قبولهم جلوس ذلك الشيخ معهم .. كان يريدالجلوس معناولكن ..
صعد بائع العصير إلىالقطار .. فناداه الشيخ الوقور .. وطلب منه أن يعطي أفراد العائلة ما يريدون من العصائر على حسابه وطلب لنفسه عصيربرتقال. يا الله بدأت نظرات ركاب القطار تحيطبهم .. وبدأوا يتحسرون علىتفريطهم .. آه كان يريد الجلوس معناولكن ...
صعد بائع الصحف والمجلات إلىالقطار .. فناداه الشيخ الوقور وطلب مجلة الزهرات أمل هذه الأمة .. للأم ... ومجلةكن داعية .. للأب .... ومجلة شبل العقيدة للأطفال .... وطلب لنفسه جريدةأمةالإسلام .. وكل ذلك علىحسابه ... ومازالت نظرات الحسرةبادية على وجوه كل الركاب ... ولكنلم تكن هذه هي حسرتهم العظمى ... توقف القطار في المدينة المنشودة .. واندهش كل الركاب للحشود العسكرية والورود والإحتفالات التي زينت محطةالوصول .. ولم يلبثوا حتى صعد ضابط عسكري ذو رتبة عاليةجدا .. وطلب من الجميع البقاء في أماكنهم حتى ينزل ضيف الملك من القطار .. لأن الملك بنفسه جاء لاستقباله .. ولم يكن ضيف الملك إلا ذلك الشيخ الوقور .. وعندما طلب منه النزول رفض أن ينزل إلا بصحبةالعائلة التي استضافته وان يكرمها الملك .. فوافق الملك واستضافهم في الجناح الملكي لمدة ثلاثة أيام أغدق فيها عليهم من الهبات والعطايا .. وتمتعوا بمناظر القصرالمنيف .. وحدائقه الفسيحة .. هنا تحسر الركاب على أنفسهم أيماتحسر .. هذه هي حسرتهم العظمى .. وقت لاتنفع حسرة .. والآن بعد أن استمتعنا سويا بهذه القصة الجميلة بقي أن أسألكم ســــــؤالا ؟؟؟
من هو الشيخ الوقور ؟
ولماذا قلت في بداية سرد القصة :
وكم هي خاصة بكل واحد منا !! فأنا وأنت وهو وهي قد عايشناها لحظة بلحظة .. !!





لم يكن الشيخ الوقور إلا الدين ...

إبليس أيقن انه لو حاول أن يوسوس لنا بأن الدين سيئ أو انه لا نفع منه فلن ينجح في إبعادنا عن الدين ... وسيفشل حتما .. ولكنه أتانا من باب التسويف .. آه ما أجمل الإلتزام بالدين .. ولكن مازالوا أطفالا يجب أن يأخذوا نصيبهم من اللعب واللهو .. حرام نقيدهم .. عندما يكبرون قليلا سوف نعلمهم الدين ونلزمهم به .. ما اجمل الإلتزام بالدين ولكن .. الآن هم طلبة مشغولون بالدراسة .. بالواجبات والإمتحانات .. بعد ما ينهوا دراستهم سيلتزمون بالدين .. وسيتعلمونه .. أو مازلنا في شهر العسل .. الدين رائع ولكن سنلتزم به غدا ..
مازلنا نكون أنفسنا بعد أن أقف على رجلي في ساحة التجارة سأهتم كثيرا بديني .. وسألتزم به .. ولا ندري هل يأتي غدا ونحن أحياء .. أم نكون وقتها تحت الثرى .... !!!
التسويف هو داء نعاني منه في أمورنا كلها .. نؤمن بالمثل القائل : لا تؤجل عمل اليوم إلى الغد ولكننا لا نطبق ما نؤمن به على أرض الواقع .. لذا نفشل في بناء مستقبلنا في الدنيا .. كما فيالآخرة .. فالعمر يمضي ونحن نردد .. غدا سأفعل .. سأفعلها ولكن بعد أن أفرغ من هذه .. مازلت صغيرا إذا كبرت سأفعلها .. بعد أن أتزوج سألتزم بالدين .. بعد أنأتخرج .. بعد أن أحصل وظيفة .. بعد أن .. بعد أن



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حصلت هذه القصة في أحدالقطارات ...
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Taekwondo syria :: بعيدا عن فنون القتال - :: الشريعة والحياة-
انتقل الى: