Taekwondo syria

Taekwondo syria

موقع مدرب التايكواندو السوري زياد حمشو***Forum manager Taekwondo Syria Ziad Hamsho
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخولصفحات الكتابلتحميل البومسيه فيلمقانون التحكيم

مركز حمشو لتدريب فنون التايكواندو

دمشق - نادي المجد - باب  مصلى

مخيم فلسطين - مدينة فلسطين الرياضية

00963116349661

00963933230704

مدرسه الاسود الصينيه للتايكوندو
مصر 6 اوكتوبر
الحي الحادي عشر
الهاتف
0114060286

شاطر | 
 

 فوائد العقوبات الشرعية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
إعصار التايكواندو
عضو حزام اسود واحد دان
عضو حزام اسود واحد دان
avatar

ذكر الحمل عدد الرسائل : 798
العمر : 21
البلد : ســـ دمـشـق ـــوريا
الرياضة : التايكواندو
الثناء والتقدير : 25
تاريخ التسجيل : 26/10/2010
لاحول ولا قوة الا بالله

مُساهمةموضوع: فوائد العقوبات الشرعية   2011-08-14, 3:27 pm

أما بعد: فيا عباد الله، حذر الله سبحانه وتعالى في محكم تبيانه من قتل النفس بغير الحق، وبيَّن هذا في نصوص واضحة قاطعة، وحذر وردع فقال سبحانه وتعالى: {وَلا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلاّ بِالْحَقِّ} [الأنعام: 6/151] وقال: {وَلَكُمْ فِي الْقِصاصِ حَياةٌ يا أُولِي الأَلْبابِ} [البقرة: 2/179] ثم إنه أمر ولي المقتول أن يطمئن بالاً، وأن يريح نفسه بأن ولي الأمر مكلف بالانتصار له، مكلف بملاحقة الجانب والاقتصاص منه، ونهى الله سبحانه وتعالى عن الفواحش وعن الزنا، ثم إنه نظر إلى أقارب من يمكن أن يرتكبوا هذه الفواحش من رجال ونساء فحذرهم من الثأر، حذرهم من أن تلتهب بين جوانحهم نيران الغيرة، فيثيروا فتنة هوجاء، حذرهم من ذلك لأن الله عهد إلى ولي الأمر بأن يغلق الأبواب الموصلة إلى الفاحشة، وعهد إلى ولي الأمر بأن يرسم الروادع الحديثة والتعزيرية ضد كل من يرتكب الفاحشة، الزنا.

تأملوا يا عباد الله حكمة رب العالمين، لو أن الله سبحانه وتعالى لم يشرع الروادع الشديدة التي تقف دون ارتكاب الجريمة المتمثلة في قتل نفس بغير حق، ولو لم يشرع القصاص، ولو لم يشرع ما يتبع ذلك من الروادع الكثيرة، لما أفاد تحذير الله سبحانه وتعالى أولياء المقول بأن يستريحوا بالاً وبأن يطمئنوا نفساً، ولما أفادهم قوله عز وجل: {وَمَنْ قُتِلَ مَظْلُوماً فَقَدْ جَعَلْنا لِوَلِيِّهِ سُلْطاناً فَلا يُسْرِفْ فِي الْقَتْلِ إِنَّهُ كانَ مَنْصُوراً} [الإسراء: 17/33] أي لا يباشر بالثأر لأن هنالك من سيثأر عنه، لأن هنالك من سيعاقب الجانب أشد عقاب، اطمئن بالاً. لكن تصوروا لو أن الشارع لم يحمّل ولي أمر المسلمين مسؤولية معاقبة الجاني وملاحقته وإنزال العقاب الشديد به، أفكان هذا التحذير لولي المقتول مفيداً؟ لن يكون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
إعصار التايكواندو
عضو حزام اسود واحد دان
عضو حزام اسود واحد دان
avatar

ذكر الحمل عدد الرسائل : 798
العمر : 21
البلد : ســـ دمـشـق ـــوريا
الرياضة : التايكواندو
الثناء والتقدير : 25
تاريخ التسجيل : 26/10/2010
لاحول ولا قوة الا بالله

مُساهمةموضوع: رد: فوائد العقوبات الشرعية   2011-08-14, 3:27 pm

كذلكم الأمر بالنسبة للفاحشة، أرأيتم لو أن الله عز وجل لم يضع ولم يرسم الروادع القاسية - نعم القاسية - ضد ارتكاب الفاحشة، ولو لم يغلق النوافذ التي توصل إليها وتغري بها أفكان يفقيد أن يحذر الشارع - أجل الشارع - أقارب الفتاة التي ارتكبت الفاحشة أو الشاب الذي ارتكب الفاحشة. أفكان يفيده التحذير تلو التحذير تلو التحذير؟ لا. لابد أن تهتاج النخوة بين جوانح الأقارب، ولا بد أن يفقد هؤلاء الأقارب وعيهم، ولا بد أن يفقدوا ضوابط وكوابح الفتنة في أنفسهم، ويثأروا إن كان الثأر ضد قتل، أو كان الثأر ضد فاحشة ارتكبت، ولكن الشارع الحكيم من أجل أن يأخذ زمام المبادرة من الأفراد ويمنعهم من الدخول إلى باب يوصل إلى فتنة دهماء يجعل الناس يهتاج بعضهم ضد بعض بالثأر لأمور انطلق من غيرة على الشرف، أو على حماية روح إنسان انطلقت من ذلك إلى فتنة هوجاء. لو أن الشارع لم يحمّل ولي أمر المسلمين النهوض بهذا الواجب، السهر على رعاية الحقوق، على رعاية حقوق الأنفس وحقوق الحياة، ولو لم يكلف الشارع ولي أمر المسلمين بالسهر على ضوابط الأخلاق وإيجاد الروادع الكثيرة والكفيلة بابتعاد الناس عن ارتكاب الفاحشة، ولو لم يغلق السبل المغرية بها والموصلة إليها، لما أفادت التحذيرات القرآنية أو النبوية الموجهة إلى الأقارب بأن يكفوا أيديهم عن الثأر، بأن يكفوا أيديهم عن أمور لا ينبغي أن يدخلوا فيها، لأنها تثير فتنة أبداً لما استجاب الأفراد؛ لأن هنالك حوافز فطرية في كيان الإنسان، إذا وجدتُ من يمد يد الإجرام إلى قريب لي بالقتل أو الإساءة، ونظرت يميناً وشمالاً ولم أجد من يردع هذا القاتل، لابد أن أقوم أنا بردعه، وإذا نظرت فوجدت من يعتدي على عرضي ممثلاً في ابنة أو زوجة أو أخت نظرت يميناً وشمالاً فلم أجد من يردع هذا الجاني، وتأملت في القانون فلم أجد نصاً يحذر من هذه الفاحشة لأنها فاحشة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
إعصار التايكواندو
عضو حزام اسود واحد دان
عضو حزام اسود واحد دان
avatar

ذكر الحمل عدد الرسائل : 798
العمر : 21
البلد : ســـ دمـشـق ـــوريا
الرياضة : التايكواندو
الثناء والتقدير : 25
تاريخ التسجيل : 26/10/2010
لاحول ولا قوة الا بالله

مُساهمةموضوع: رد: فوائد العقوبات الشرعية   2011-08-14, 3:28 pm

ويهدد مرتكبيها بالعقاب الصارم لابد أن أتولى أنا عندئذ الثأر لنفسي، ولا بد أن تهتاج مشاعر الغيرة والنخوة والشرف بين جوانحي، ذلك لأن المسألة غدت منوطة بي، ولأن المسؤولين قد ألقوا هذا الأمر وراءهم ظهرياً، ومن ثم فمهما كانت التحذيرات الموجهة إلي قاسية وشديدة ونافذة لابد أن تتغلب مشاعر النخوة، ولا بد أن أرتكب الجريمة، ولعلي أرتكبها وأسلم نفسي إلى القضاء.

ولكن انظروا إلى حكمة رب العالمين لكي لا يحصل هذا الأمر، ولكي يبقى الأفراد في نجوة من هذه المغامرة، شرع الله سبحانه وتعالى الروادع، وأمر ولي أمر المسلمين أن ينهض بها نيابة عن الأفراد، وكأن الله تعالى يقول للأفراد: لقد أرحتكم فاطمئنوا بالاً، ولينم كل واحد منكم قرير العين، فهنالك من يحرس الحقوق، وهنالك من يحرس الحياة البريئة ضد من يريد بها سوءاً، وهنالك من يحرس الشرف، وهنالك من يرسم الروادع ضد من يقتحمون شرف الأمة، ويستهينون بأعراضها. قرر الله عز وجل هذا، ومن ثم فنحن ننظر إلى تاريخ الإسلام عندما كانت الشريعة الإسلامية مطبقة، لا نجد إنساناً اعتدى على حياة زوجة أو ابنة أو أخت وارتكبت الجريمة بقتلها ثم سلم نفسه للقضاء، لماذا؟ لأنه يعلم أن هنالك من ينوب عنه، لأنه يعلم أن هنالك من يتولى عنه حماية الشرف.

واليوم لماذا تكثر الجنايات فعلاً، والجرائم فعلاً لاسيما تلك التي تتمثل في الثأر من أجل شرف، من أجل عِرض، من أجل نخوة؟ لاشك أنها جرائم، الشريعة الإسلامية تصفها بأنها جرائم، نعم. لكن لماذا كثرت؟ لماذا كثرت على الرغم أن هؤلاء الذين يرتكبون هذه الجرائم متدينون ملتزمون؟ لأنهم وجدوا أن المجمتمع لا يتحمل عنهم هذه المسؤولية، ولأنهم وجدوا أن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
إعصار التايكواندو
عضو حزام اسود واحد دان
عضو حزام اسود واحد دان
avatar

ذكر الحمل عدد الرسائل : 798
العمر : 21
البلد : ســـ دمـشـق ـــوريا
الرياضة : التايكواندو
الثناء والتقدير : 25
تاريخ التسجيل : 26/10/2010
لاحول ولا قوة الا بالله

مُساهمةموضوع: رد: فوائد العقوبات الشرعية   2011-08-14, 3:30 pm

أحكام الشريعة الإسلامية معظمها طوي عن التطبيق، الروادع التي تلاحق مرتكبي الفاحشة مطوية، الأبواب التي توصل إلى الفاحشة عن طريق المغريات عن طريق الاختلاطات التي تتجاوز الطور الحد الذي أباحه الله سبحانه وتعالى مفتحة، كل السبل التي تغري بارتكاب الفاحشة ميسرة، ينظر فيجد هذه الظاهرة، ومن ثم فإن في الشباب من يغامر ولا يبالي، لأنه يعلم أن القانون في نجوة عنه، ومن ثم فإن في الفتيات من يزل بها القدم لأسباب كثيرة لأن السبل إلى ذلك مفتحة. القانون.. القانون ينص فقط على معاقبة من يغتصب، ينص فقط على معاقبة من يغري طفلاً أو فتاة صغيرة لم تبلغ سن الرشد، أما الفاحشة التي يتم ارتكابها بالاتفاق، ومن خلال شخصين بلغ كل منهما سن الرشد، فالنظرة إلى ذلك هي نفس النظرة الفرنسية في القانون الفرنسي، في حين أن الإنسان - لا أقول: المسلم - الإنسان الفطري نخوته موجودة، الروادع التي تردع من يريد أن يسيء إلى عرضه إلى شرفه موجودة، النار التي تلتهب في كيان الإنسان الذي أن هنالك من ارتكب جريمة في حق أخته في حق ابنته أو زوجته موجودة، هذه النيران لا سبيل إلى إطفائها، وإنما سبيل الإطفاء ذاك الذي شرعه الله عز وجل، ينظر فيتأكد، ويجزم بأنه هو المسؤول إذن عن حماية شرفه، هو المسؤول عن النهوض للثأر ضد من يريد أن يسيء إلى عرضه وسمعته، أجاز القانون ذلك أو لم يجز، أجازت الشريعة ذلك أو لم تجز، والشريعة لا تجيز - كما قلت لكم - الشريعة لا تجيز للفرد وقد سمع أن ابنته ارتكبت فاحشة أن يذهب فيقتلها، نعم في حالة واحدة إذا وجد الجريمة ترتكب بهذه الحالة إذا قتل فإن المقتول دمه هدر، وهو لا يتحمل أي مسؤولية هذا يسمى الصيالة. أما هذا الذي يسمى اليوم بجرائم الشرف، والشريعة لا تقبل إطلاقاً مبرراً لارتكاب هذه الجريمة، لكن عندما تكون الأبواب الخلفية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
إعصار التايكواندو
عضو حزام اسود واحد دان
عضو حزام اسود واحد دان
avatar

ذكر الحمل عدد الرسائل : 798
العمر : 21
البلد : ســـ دمـشـق ـــوريا
الرياضة : التايكواندو
الثناء والتقدير : 25
تاريخ التسجيل : 26/10/2010
لاحول ولا قوة الا بالله

مُساهمةموضوع: رد: فوائد العقوبات الشرعية   2011-08-14, 3:30 pm

مفتحة إلى ارتكابها، والمسؤولون لا ينيبون أنفسهم عن هؤلاء الأفراد في تحمل هذه المسؤولية، الروادع غائبة، والأبواب إلى المغريات الكثيرة، السبل إلى ارتكاب الفاحشة مفتحة، ما الذي يحصل في هذه الحالة؟ الذي يحصل أن الغلبة إنما ستكون للفطرة، للغيرة، إنما تكون في هذه الحالة لنار الشرف التي تلتهب بين الجوانح، كل الناس يعرفون هذه الحقيقة، في الغرب الجرائم التي من هذا القبيل تقوم على قدم وساق؛ لأن الفطرة الإنسانية لم تمسخ بعد بشكل من الأشكال.

وأعود إلى كتاب الله لنتبين الحكمة الربانية قبل أن يحذر الأفراد من الثأر، إن مقابل تفويت حياة أو مقابل ارتكاب فاحشة قبل أن يحذر الأفراد يحمّل ولي أمر المسلمين السهر على الحقوق، السهر على الحياة الآمنة البريئة، السهر على العِرض، السهر على حماية الأمة من الفواحش، وما الفرق بين جريمة ارتكبت وتمثلت في إزهاق حياة، وجريمة ارتكبت تمثلت في ارتكاب فاحشة؟ مات الفرق؟ كلا الجريمتين تستثيران نيران الثأر، ولا بد من إغلاق الباب الذي تندلق منه عوامل الثأر المختلفة، وهذا ما شرعه الله عز وجل: {فَلا يُسْرِفْ فِي الْقَتْلِ إِنَّهُ كانَ مَنْصُوراً} [الإسراء: 17/33] لأسرف في القتل، لكن انظروا كلام الله عز وجل: يا هذا إنك منصور، تريد أن تثأر للشرف الذي أُسيء إليك من خلاله، أنت منصور، وانظر كيف ستقوم الدولة بالثأر لك، فاطمئن بالاً. أتريد أن تثأر من هذا الذي اعتدى على قريب لك فقتله؟ اطمئن بالاً، أرح نفسك، نم قرير العين، إنك منصور {فَلا يُسْرِفْ فِي الْقَتْلِ إِنَّهُ كانَ مَنْصُوراً} [الإسراء: 17/33].

أنا أقول هذا الكلام وأُهيب بأمتنا أن يعودوا إلى الله عز وجل، ولا يجعلوا موقفهم منه التغني به فقط، لا يجعلوا موقفهم منه التفنن في طباعاته وما
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
إعصار التايكواندو
عضو حزام اسود واحد دان
عضو حزام اسود واحد دان
avatar

ذكر الحمل عدد الرسائل : 798
العمر : 21
البلد : ســـ دمـشـق ـــوريا
الرياضة : التايكواندو
الثناء والتقدير : 25
تاريخ التسجيل : 26/10/2010
لاحول ولا قوة الا بالله

مُساهمةموضوع: رد: فوائد العقوبات الشرعية   2011-08-14, 3:30 pm

يتعلق بذلك مما تعرفون، عودوا إلى كتاب الله، نفّذوه، طبّقوه، أين هو هذا المعنى الذي ينبض به بيان الله {إِنَّهُ كانَ مَنْصُوراً}؟ أين هذا الذي يريد أن يثأر لشرفه؟ أين هو من قول الله تعالى: {إِنَّهُ كانَ مَنْصُوراً} في هذا العصر؟ قانون الجنايات بمقدار ما يتحدث مطولاً عن الاغتصاب الذي يهدف إلى ارتكاب فاحشة أو إغواء فتاة صغيرة توجهاً منه إلى ارتكاب فاحشة، بمقدار ما يبين هذا ويتحدث عن العقاب - لا العقاب المتوجه إلى الفاحشة - وإنما المتوجه إلى الوسيلة ألا وهي الاغتصاب بمثدار ذلك يغض الطرف عن الفاحشة ذاتها، ويغض الطرف عن النار التي ستلتهب بين جوانح القريب الزوج الأب الأخ، ولا شك أنه عندما يقدم على الجريمة قد خالف الشرع كما خالف القانون، لكن الله عز وجل علم هذا فطمأنه وقال له: الدولة الإسلامية ستنوب عنك في هذا، ستكون منتصراً، انظر كيف سأنصرك، وكيف سأثأر لك عنك، ولسوف أكون في موقع الحراسة لفطرتك الإيمانية والإسلامية.

الناس يتحدثون اليوم عن جرائم الشرف، والناس في هذا بين مقر لقانون التخفيف، وبين مستنكر لقانون التخفيف، لكنني لم أجد من قال: إذا أردتم أن تنجح الأمة في طي ما يسمى جرائم الشرف، فلتتحمل الأمة من خلال الدولة الإسلامية فلتتحمل الأمة مسؤولية الأفراد، عندما تكون الدولة ساهرة على الحياة البريئة، وعندما تكون ساهرة على العِرض والشرف ضد الفاحشة عندئذ ستطوى جرائم الشرف. أقول قولي هذا، وأستغفر الله العظيم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فوائد العقوبات الشرعية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Taekwondo syria :: بعيدا عن فنون القتال - :: الشريعة والحياة-
انتقل الى: